استراتيجيات التداول بالذهب الجزء الثاني

استراتيجيات التداول بالذهب الجزء الثاني

قدمنا لكم في الجزء الأول من استراتيجيات للتداول بالذهب استراتيجية الارتباط بالدولار واستراتيجية التداول بالذهب الموسمية والتداول على الأخبار، وفي هذا الجزء نستكمل استراتيجيات تداول الذهب الأسهل على الإطلاق.

استراتيجيات التداول بالذهب الجزء الثاني

تذكر دائماً أن سعر الذهب يرتبط بشكل أساسي بحركة أسعار الدولار، فعندما تنخفض أسعار الدولار يرتفع سعر الذهب ويكون من السهل تحقيق الربح وقتها عن طريق البيع، تابع المزيد من هنا

استراتيجية الانخفاض والارتفاع

تنطوي هذه الاستراتيجية على تداول الذهب في وقت انخفاضه، أي أن يقوم المستثمر بشراء الذهب في حالة انخفاض أسعاره، ويجب أن يفوق مستوى الانخفاض 10% من المتوسط السعري للذهب، وبالبطع الابتعاد عن الشراء وقتما تكون الأسعار مرتفعة.

استراتيجية الانخفاض المتوقع

من السهل التنبؤ بحركة أسعار الذهب في حالة التضخم والأزمات الاقتصادية ومواسم الأعياد والأفراح، ففي في حالة التضخم مثلاً يمكن التنبؤ بزيادة أسعار الذهب نظراً للاحتمالية الأكيدة للجوء المستثمرين إلى ملاذ آمن واستبدال النقود التي بحوزتهم إلى الذهب ليتمكنوا من حماية أموالهم من هبوط قيمتها، وأيضاً في حالة الأزمات الاقتصادية مثل الحروب التجارية التي ينتج عنها تذبذب أسعار عملة الدولة كما هو الحال الآن بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، حيث أدت هذه الأزمة إلى تذبذب حركة أسعار الدولار وبالتالي لجوء الكثير من المستثمرين إلى بيع الدولار وشراء الذهب في المقابل لحماية أموالهم من انخفاض قيمتها.

استراتيجية المصنعية والفائض المالي

يبدأ المستثمر طريقه من خلال استخدام الفائض المالي لديه للتداول وعادةً ما يلجأ الأغلبية للتداول بالذهب باعتباره أفضل الملاذات الآمنة في أي وقت فمهما انخفضت قيمته يكون الانخفاض محدود وسرعان ما يعود مرة أخرى للارتفاع. وينصح هنا بشراء الأوزان الكبيرة من الذهب، فالقاعدة تقول أنه كلما زاد وزن الذهب انخفضت قيمة مصنعيته وبالتالي يحقق المستثمر أرباح أكبر، ومن الأفضل شراء سبائك الذهب من عيار 24 لانخفاض قيمة مصنعيته في العموم.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً