كيفية اختيار الأسهم الرابحة قبل البدء في الإستثمار

Advertisements

بمجرد تحديد الدورة الإقتصادية التي يمر بها الاقتصاد حاليًا، يمكنك بدء البحث عن سهم للاستثمار. ومن الأفضل أن يكون لديك نظام معين تقوم به قبل كل عملية استثمار. إليك أفضل 5 خطوات لمساعدتك على البدء في الاستثمار.

 1. اختيار السهم

هذه هي الخطوة الأساسية في تداول الأسهم مع وجود أكثر من ١٠ آلاف سهم رابح للتداول، أولا، عليك تحديد في أي وقت من السنة تريد بدء الإستثمار في البورصة، ويجب أن نضع في الحسبان أن مؤشرات أسهم البورصة تتغير كثيرا على مدار العام.

2. التحليل الأساسي للأسهم

 قد يختلف العديد من أصحاب التداول قصير الأجل مع مدى أهمية إجراء أي تحليل أساسي لأسهم البورصة، ولكن معرفة تغيرات أداء الأسهم بمرور الوقت والأخبار المتعلقة بها في غاية الأهمية. فمثلا، إذا كنت تخطط لشراء سهم لم يحقق أرباح في الثلاثة أرباع الأخيرة، فيجب أن تكون حذرا قبل شراءه.

3. التحليل الفني للأسهم

هذا هو الجزء الذي تظهر فيه مؤشرات أسهم البورصة، وقد تعتمد مجموعة المؤشرات التي تختارها، سواء كانت متأخرة أم لا. ويعتمد هذا العلم على دراسة مخططات الرسوم البيانية لأزواج العملات الاجنبية.

ولكن عليك أن تقوم في البداية بإستخدام عدد قليل من المؤشرات، حيث إن استخدام مؤشرات كثيرة جدا في البداية، قد يسبب لك خسائر كبرى. قم باستخدام مؤشر أو اثنين أولاً. 

4. متابعة مؤشرات الأسهم

بمجرد أن تقوم ببدء عمليات تداول الأسهم، يجب أن تقوم بإدارتها بشكل صحيح. إذا كنت تقوم بعملية استثمار قصيرة الأجل، فاحرص على متابعة مؤشرات أداء الأسهم حتى تعرف متى تنسحب. إذا كان أداء الأسهم متأرجح، فاستخدم مؤشرات الاتجاه. أما إذا كان تداولك طويل الأجل، فلا تنسى التحقق من المؤشرات أسبوعيا أو شهريا. وقم بمتابعة أخبار السوق وتحديد أهداف الأسعار، والحد من الخسارة، ومراقبة الأسهم الأخرى التي قد ترغب في شرائها أيضًا.

5. القطاعات

إنه من الجيد أن تكون على معرفة بالقطاعات الأفضل لك. على سبيل المثال، إذا كنت تستثمر لأجل طويل في سهم نفط، وتتوقع ارتفاع الأسعار، و أغلب قطاعات النفط ترتفع أسهمها فغالبا أنت على الجانب الصحيح. وسوف توفر لك العديد من منصات التداول إمكانية الوصول إلى المعلومات عن القطاعات حتى تتمكن من الحصول على ما تريد معرفته.