لبناني يحقق اكثر من ٧٠ مليون دولار في أقل من عام

نشرت مجلة فوربس الأمريكية قائمة أسرع أغنياء العالم لعام 2019 والتي جاء من بينها اسم أحد المهاجرين اللبنانين إلى قطر وهو غراس ريتشارد الذي تبلغ ثروته الصافية الآن 73.6 مليون دولار وفقاً للمجلة. فمن هو غراس ريتشارد وكيف تحول من مجرد مهاجر هرب من الفقر والحالة الاقتصادية الصعبة في لبنان لواحد من أغنى أغنياء العالم؟.

منذ سن مبكرة، أبدى ريتشارد اهتمامًا كبيرًا بجني الأموال … وقد ترجم هذا لاحقًا وأصبح أحد أكبر رجال الأعمال في محافظة البقاع بلبنان. ربما لم تتعرف عليه من قبل. ولكن هل تعلم أن غراس ريتشارد بدأ رحلته إلى المليار برأس مال بلغ 500 دولار فقط؟! (اي مايعادل ٢٠٠٠ ريال تقريبا). وما يثير العجب أكثر في هذا الأمر أنه حقق هذه الثروة المذهلة بعمر الـ 35 عاماً. وإليك مقتطف من حياته لتتعرف على التجارة التي منحته هذه الشهرة الواسعة في عالم الأثرياء.

لقد جاءت ثروة ريتشارد حقاً من بدايات متواضعة، فقد هاجر من محافظته في البقاع إلى دولة قطر في عام 2015. وفي قطر بدأ ريتشارد في العمل كمحاسب في أحد الفنادق الكبرى في الدوحة، وكانت حياته مستقرة نوعاً ما ولكنه بالطبع لم يستطع ادخار الكثير من راتبه الشهري للمستقبل فقد كان يعيش اليوم بيومه، وبفضل عمله تعرف ريتشارد على العديد من كبار رجال الأعمال الذين يباشرون عملهم وهم في موقعهم من الفندق فقط من خلال جهاز الحاسوب أو عن طريق الموبايل الذي لا يتركونه أبداً من أيديهم.

ومن هنا تبدأ قصة ريتشارد فمن شدة إعجابه لهؤلاء النزلاء من أصحاب المليارات، يبدأ ريتشارد في البحث عن مصدر ثروتهم وطبيعة عملهم ليكتشف أن 90% منهم يعملون في عالم تجارة الفوركس والبورصة، وأن الجميع – وما أقصده هنا فعلاً هو الجميع – كانوا مجرد أشخاص عاديين وجميعهم جنوا ثرواتهم من خلال التداول في الفوركس.

استطاع ريتشارد الحصول على رابط الشركة التي يعمل بها أحد تجار الفوركس الذين ذكرناهم ومن خلال قراءة القليل عن طرق تداول العملات بدأ ريتشارد على الفور في فتح حساب تجريبي – آخذاً بنصيحة أحد التجار بأن التجربة الحقيقية في تجارة الفوركس سوف تغنيه عن القراءة الكثيرة عن عالم التداول – واستمر ريتشارد في العمل كمتداول مبتدئ من خلال الحساب التجريبي وبعد إدارته للعديد من الصفقات وشغفه بالحصول على المال الحقيقي والتداول مع كبار المتداولين في السوق قام ريتشارد بإيداع المال الحقيقي في حسابه ليبدأ التداول فقط برأس مال قدره 500 دولار أمريكي أول ما يعادل 2000 ريال.

وبدأ ريتشارد في فتح صفقات صغيرة فهو بالطبع لم يكن يريد التعرض لخسارة كبيرة، ومع قراءته لمؤشرات العملات وحالة السوق واقتصاديات البلاد استطاع أن يحول مبلغ الـ 2,000 ريال إلى 10,000 دولار في أقل من شهر، ومع شدة إصراره وحبه للنجاح والمكسب الكبير استطاع ريتشارد أن يتحول من مجرد موظف في فندق إلى أكبر رجال الأعمال ليمتلك سلسلة كبيرة من الفنادق في لبنان بفضل تداوله في الفوركس، حتى أصبح على قائمة أغنى أغنياء العالم لعام 2019 بثروة تبلغ الآن 73.6 مليار دولار وفقًا لشركة فوربس الأمريكية.

ولن ننسى عزيزي القارئ ذكر نصائح غراس ريتشارد لكل متداول جديد في الفوركس علها تكون محفز لنجاحك في التداول:

  • “قبول الخسائر هو مطلب جوهري لنجاح التجارة وأوقات الأزمات يمكن أن توفر فرصاً كبيرة لخلق الثروة إذا كنت مستعداً لذلك”.
  • “كل تاجر في الفوركس لديه قصة مختلفة. وجميعنا تعرضنا ومازلنا نتعرض للربح والخسارة، ولكن الشيء الذي نتشارك فيه جميعاً هو إرادة الوقوف والنجاح بعد كل خسارة نواجهها. إن الإلهام أو بيت القصيد لكل قصة نجاح في التداول هو نفسه: مازالت الفرصة أمامك، ما لم تقرر الاستسلام.”

مع بداية 2020، عام جديد سوف يشهد إضافة أسماء جديدة إلى قائمة أفضل المتداولين، فهل ستكون أنت واحد منهم؟.

You May Also Like

سعر سهم جوجل

إذا كنت تتساءل كم سعر سهم جوجل اليوم وكيف يُمكنك شراء اسهم قوقل للاستثمار؟!! حسنًا؛ وصل سعر سهم جوجل اليوم ما يُعادل 1299.24 دولار في الأسواق المالية، لكن هل سيستمر…