هل ستغير العملات الرقمية المستقرة العالم..؟

- برعاية -
العملات الرقمية المستقرة

في عالم العملات المشفرة الحديث، ظهر خط جديد من المنتجات المالية لفت انتباه كل من المستثمرين والمنظمين، وهو ما يُعرف بـ «العملات الرقمية المستقرة» والتي تكون مدعومة بالنقد أو بأصل احتياطي آخر.
تسعى «العملات الرقمية المستقرة» إلى توفير أفضل ما في العالمين: استقرار العملة التقليدية المدعومة من الحكومة بالإضافة إلى الخصوصية والراحة التي توفرها العملات المشفرة.

ترى فرصة تداول؟ افتح حساب الآن!

انضم الآن أو جرب الحساب المجاني

غالباً ما يتم تسويقها للمستثمرين الذين قد لا يملكون الجرأة على التقلب المرتبط بعملة البيتكوين والإيثريوم وغيرها من العملات المشفرة الشائعة. والآن دعنا نتعرف علي ماهية العملات المستقرة:

ماهي العملات الرقمية المستقرة:

تعد العملات الرقمية المستقرة واحدة من الابتكارات الأحدث في عالم العملات الرقمية. تهدف هذه العملات إلى توفير ثبات قيمتها، وتقليل المخاطر المرتبطة بالتقلبات الكبيرة في أسعار العملات الرقمية الأخرى مثل بيتكوين وإيثيريوم.

تختلف العملات الرقمية المستقرة عن العملات الرقمية الأخرى، حيث يتم ربط قيمتها بأصول حقيقية مثل الدولار الأمريكي، أو الذهب، أو الفضة. ويتم ضمان استقرار قيمة هذه العملات عن طريق إدارة المحافظ المالية الخاصة بها.

من أهم العملات الرقمية المستقرة المتاحة حالياً:

  • USDT: يتم ربط قيمتها بالدولار الأمريكي بنسبة 1:1.
  • USDC: تتم ربط قيمتها بالدولار الأمريكي بنسبة 1:1.
  • TUSD: يتم ربط قيمتها بالدولار الأمريكي بنسبة 1:1.
  • DAI: تتم ربط قيمتها بالدولار الأمريكي بنسبة 1:1، ولكن يتم إصدارها بشكل آلي من خلال العقود الذكية على شبكة إيثيريوم.

تتمتع العملات الرقمية المستقرة بالعديد من المزايا:

  1. الثبات في قيمتها: حيث يتم ربط قيمتها بأصول حقيقية، مما يجعلها ثابتة في قيمتها.
  2. تقليل المخاطر المرتبطة بالتقلبات الكبيرة في أسعار العملات الرقمية الأخرى.
  3. تمكين المستخدمين من إجراء المعاملات بشكل سريع وآمن، وبتكلفة منخفضة.
  4. يمكن استخدامها كأداة للتحوط من التقلبات في أسعار العملات الرقمية الأخرى.

مع ذلك، هناك بعض العيوب المرتبطة بالعملات الرقمية المستقرة:

  1. قد تكون هناك مخاطر في حالة عدم قدرة الجهة التي تديرها على توفير الأصول الحقيقية المرتبطة بها.
  2. قد يكون هناك تأخير في إصدارها، حيث يجب على الجهة المسؤولة عن إدارتها أن تقوم بشراء الأصول الحقيقية قبل إصدار العملة الرقمية المستقرة.
  3. تتطلب العملات الرقمية المستقرة الثقة في الجهة التي تقوم بإدارتها، وهذا يمكن أن يشكل مشكلة في بعض الحالات.

بشكل عام، تعتبر العملات الرقمية المستقرة ثورة في عالم العملات الرقمية، حيث توفر حلاً للتقلبات الكبيرة في أسعار العملات الرقمية الأخرى، وتمكن المستخدمين من إجراء المعاملات بشكل آمن وبتكلفة منخفضة. ومن المتوقع أن تتزايد شُعب المستخدمين بالعديد من الشركات التي تبحث عن استخدامات مستقلة للعملات الرقمية. وبالتالي يمكن أن يفتح البعض مواقعها و/أو حساباتها في مواكبة له.

أحياناً، يتم إعادة التقدير الفعلي للعملة الرقمية بعد استخدامها. والأسباب التي يمكن أن تسبب اعادة هذا التقدير هي:

  • أن تكون العملة مقبولة بشكل مؤقت لمدة إنسيابية.
  • أن يعاني المستخدم من حركة في الدعم لهذه العملة.
  • أن يشكل العميل احتيالاً من قبل شركة. وهكذا، يجب على المستخدمين التواصل مع شركة البنوك للمعاملات قبل استخدامها. ويمكن أن يساعد التواصل مع شركة البنوك على استحداث فريق مستوى من الخبرة.

ومن المتوقع أن يشارك المستخدمون الرقابيون في ما إذا كانت لديهم معلومات عن العملة. وبالتالي، سيساعد البعض من الرقابة على استحداث فريق مستوى من الخبرة. ويتم إضافة هذا التقدم لهاتف كل الشركات و البنوك.

ترى فرصة تداول؟ افتح حساب الآن!

انضم الآن أو جرب الحساب المجاني

اليك بعض الاسئلة الشائعة حول هذه العملات:

العملات الرقمية المستقرة

هل ستغير العملات المستقرة العالم؟

تأتي العملات المستقرة مع مجموعة من المزايا المختلفة بسبب طبيعتها الرقمية والقابلة للبرمجة والقائمة على البلوكشين. بصرف النظر عن كونها آمنة بسبب ربطها وثباتها، فإن بعض المزايا الأخرى تشمل:

  • المدفوعات العابرة للحدود:

تماما مثل البيتكوين، يمكن إرسال العملات المستقرة عبر الإنترنت دون أي اعتبار للبلدان أو البنوك أو أي نوع من الوسطاء. المعاملات مباشرة وغير قابلة للتغيير. لا يمكن حظرها أو مراقبتها لأنها تنفذ على البلوكشين.

  • رسوم منخفضة:

الافتقار إلى الوسطاء وطبيعة العملات المستقرة من نظير إلى نظير يجعل المعاملات أرخص كثيرا من المعاملات التقليدية للأموال.

على عكس التحويلات المصرفية العادية أو مدفوعات بطاقات الائتمان، التي تفرض على الفور رسوما وعمولات معينة، فإن المعاملات التي تتم باستخدام العملات المستقرة تكلفتها أقل.

  • معاملات أسرع:

المعاملات القائمة على البلوكشين أسرع كثيرا مقارنة بالمعاملات التقليدية. تعود أسباب ذلك إلى عمليات التحقق ومكافحة غسيل الأموال، ولكن ربما يكون أحد الأسباب المهمة هو عدم وجود وسطاء وفترات انتظار.

بمجرد بدء المعاملة، عادة ما يستغرق الأمر دقائق حتى تصل الأموال إلى حساب المستلم.

  • الشفافية:

يتم تنفيذ معاملات العملات الرقمية المستقرة على شبكات البلوكشين العامة. يمكن للمستخدمين مراقبة كل معاملة، بغض النظر عما إذا كانوا قد بدأوها أم لا.

هذا مستحيل مع المدفوعات التقليدية، وهو يوفر الشفافية التي تشتد الحاجة إليها والتي يبحث عنها الكثير من الناس.

ترى فرصة تداول؟ افتح حساب الآن!

انضم الآن أو جرب الحساب المجاني
  • ليست متقلبة:

هذه فائدة كبيرة لأولئك الذين يبحثون عن بدائل آمنة للبيتكوين والعملات المشفرة الأخرى عند إرسال الأموال وتلقيها.

هل العملات المستقرة خاضعة للقواعد التنظيمية؟

جذبت العملات المستقرة اهتمام الجهات التنظيمية في جميع أنحاء العالم بسبب مزيجها الفريد من العملات المحلية المعتمدة والعملات الرقمية. ونظراً لأنها تحافظ على سعر ثابت، فهي مفيدة لأسباب أخرى غير المضاربة.

كما يمكن تحويلها دولياً بثمن زهيد وبسرعة. ولهذا السبب، يجادل البعض بأن العملات المستقرة يمكن أن تعمل كمنافس للعملات المحلية المعتمدة، على الرغم من أنه لا يمكن السيطرة عليها مباشرةً من قِبل البنك المركزي للبلد. حتى أن بعض البلدان تقوم بتجربة إنشاء عملاتها المستقرة كرد فعل على ذلك.

نظراً لأن العملة المستقرة هي نوع من أنواع العملات الرقمية، فمن المحتمل أن تخضع لنفس لوائح العملات الرقمية في ولايتك القضائية المحلية. كما أن إصدار عملات مستقرة باحتياطيات من العملة المحلية المعتمدة يحتاج إلى موافقة الجهات التنظيمية.

ليس هناك شك في أن العملات الرقمية المستقرة يجب أن يكون لها مكان في فضاء الكريبتو. ومع ذلك، يجب على المرء أن يشعر بالقلق من أن مستخدمي العملات المشفرة يعتمدون بشكل كبير على العملات الرقمية المستقرة وأن غيابهم أو احتمال انهيارهم مثل التيثر أو أي عملة مستقرة أخرى قد يؤدي إلى ضرر أكبر بكثير في مساحة الكريبتو أكثر من أي حادث قرصنة أو أي حادث آخر يمكن أن يسببه على الإطلاق.

في النهاية، إذا كانت العملات المستقرة ستظل نقطة محورية في مساحة الكريبتو، فإن أفضل طريقة لتشغيلها تكون في إطار متوافق مع التنظيم والذي لا يزال يسمح بدرجة كبيرة من مقاومة اللامركزية والرقابة.

Advertisements