استثمار يجعلك لا تهتم لقرارات البنك الفيدرالي الامريكي في رفع سعر الفائدة

- برعاية -

بالطبع سمعت عن قرارات البنك الفيدرالي الامريكي في زيادة سعر الفائدة.. و ان لم تسمع، فقد رفع المجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي سعر الفائدة الرئيسي لليلة واحدة 75 نقطة أساس إلى نطاق 3.75-4%.

و بناءاً علي ذلك سارت عدة بنوك عربية على مسار الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي وقررت رفع أسعار الفائدة على عملاتها الوطنية.

ألن تشعر بالخطر تجاه اموالك الان؟.. لا تفضل ايضاً وضع اموالك علي هيئة شهادات بالبنك و الاستفادة بالفائدة والعروض التي تقدمها البنوك في الوقت هذا؟..

ما رأيك في استثمار جزء من اموالك و مشاهدة كيف يتم جني الارباح افضل من البنك!..

بدأ استثمارك في الاستثمارات طويلة الاجل، يعتبر الافضل في الوقت الحالي.. وهذه الاستثمارات يمكن ان تكون استثمارات عقارية او الاستثمار في الذهب. حيث ترتفع أسعار العقارات بشكل سنوي بنسبة ثابتة وغالبًا ما تكون 20%. وكذلك ما يحدث مع أوقية الذهب والتي ترتفع بشكل مستمر حتى مع الأوقات التي تشهد فيها تراجع إلا أنها لا تلبث حتى تواصل الصعود من جديد.

رغبتك كمستثمر في حفظ أموالك على المدى القصير لحين انتهاء هذه الأزمة، تحتاج الي حل صحيح. لذلك تعد العقارات والذهب من الحلول الاقتصادية السليمة والتي غالبًا لا تتراجع أسعارها أو لا تفقد قيمتها بشكل فج في أوقات الركود.

على العكس من ذلك لا تمثل الشهادات البنكية حل مثالي، حيث يعتمد البنك على سعر الفائدة على الأموال لمجابهة معدلات التضخم. الأمر الذي يعد بمثابة مخاطرة في حالة حدوث تقلبات جديدة تؤدي إلى زيادة سعر الدولار مع ثبات قيمة الفائدة. مما قد يولد خسارة لقيمة أموالك كمستثمر.

  • الاستثمار العقاري:

يعتبر الاستثمار العقاري الملجأ الآمن لأصحاب رؤوس الأموال وهذا ما شهده كافة المستثمرين خلال السنوات الماضية. والتي واجه فيها الاقتصاد العامي تقلبات كبيرة أودت بكثير من أوعية الاستثمار المختلفة. في حين ظل المجال العقاري صامدًا بل ومحققًا لمكاسب كبيرة للمستثمرين في أوقات الأزمات.

  • الاستثمار في الذهب:

شراء أوقية الذهب والمشغولات الذهبية هي واحدة من الحلول التي تحتضن الأموال للحفاظ على قيمتها في أوقات التقلبات الاقتصادية. مما يتم تصنيف الاستثمار في الذهب كإحدى الطرق الناجحة لمواجهة التضخم. لذلك يجب الحرص على الشراء وفقًا للأساليب الصحيحة التي تضمن عدم فقدان جزء من قيمة الأموال.

الان، ما الافضل من بينهم لحفظ اموالي و جعلها قابلة للزيادة؟ الم تتساءل عن ذلك..؟

الاستثمار العقاري أو الاستثمار في الذهب من أفضل الاستراتيجيات الفعالة للخروج من مشكلة التضخم بأقل الخسائر الممكنة بل ومع تحقيق مكاسب. خاصةً الاستثمار العقاري حيث لا يواجه العقار خسارة في قيمته سواء على المدى القصير أو الطويل، وذلك لعدة أسباب منها:

  • ضمان حفظ قيمة المال.
  • يؤثر التضخم على العقار بالإيجاب. حيث تعد العلاقة بين العقارات والتضخم في فترة التقلبات الاقتصادية علاقة طردية في الارتفاع فقط، حيث تزيد قيمة العقار مع زيادة معدلات التضخم، في حين أن قيمة العقار لا تتأثر بتراجع نسبة التضخم.
  • في حالة شراء العقار واستخدامه لغرض الإيجار، فهي من الأمور التي تحقق مكاسب مُضاعفة مع ارتفاع معدلات التضخم لزيادة سعر الإيجار بنسبة 10% بشكل سنوي.

في حين أن نسبة الفائدة التي يطرحها البنك قد لا تتمكن من تغطية القصور في قيمة المال الناتج عن التضخم.
فكما شهدنا سابقًا في الأزمات الماضية خسارة المال لقيمته في البنوك بنسبة قد تصل حتى 4%. وأقصى التوقعات التي يرجوها الخبراء من الشهادات البنكية بأن تحافظ على قيمة المال في حالة استقرار الأزمة الواقعة بالفعل وعدم تفاقمها.

ما عليك الان سوي ترك بياناتك للتواصل معك واخبارك بكافة المعلومات لتحديد ما اذا كنت ستقرر الاستثمار ام لا..

برجاء التأكد من صحة البيانات قبل الإرسال:

Advertisements