استراتيجيات صناديق التحوط

تعريف صناديق التحوط

 تعني صناديق التحوط القدرة على تقليل مخاطر الاستثمار وتعمل هذه الصناديق على استخدام العديد من الاستراتيجيات المختلفة لكسب عائد كبير لمستثمريها وذلك باستخدام الرافعة المالية في الأسواق المحلية والدولية بهدف تحقيق عوائد مرتفعة عن طريق بيع وشراء العملات في جميع الأسواق المالية العالمية.

وتمثل صناديق التحوط نسبة 8% من الحجم الكلي لسوق التداولات.وعادةً ما تكون هذه الصناديق متاحة فقط للمستثمرين المعتمدين أو المؤهلين ذوي الملاءة المالية العالية. ولذلك تستخدم هذه الصناديق استراتيجيات معينة بما فيه الكفاية للتعامل مع المخاطر المحتملة. ومن أهم هذه الاستراتيجيات مايلي:

استراتيجيات صناديق التحوط

هناك العديد من الاستراتيجيات التي يستخدمها مديرو صناديق التحوط وفيما أدناه نوضح أهم هذه الاستراتيجيات:

أولاً: استراتيجية الأوراق المالية المتعثرة

الأوراق المالية المتعثرة يقصد بها ديون الشركات التي أوشكت على الإفلاس أو التي وقعت فيه بالفعل وهنا يكون المستثمر على الأغلب غير مستعد للتفاوض مع الدائنين وأصحاب المطالبات المشتركة من الشركات المتعثرة ولذلك يلجأون إلى نقل هذه المخاطر إلى الآخرين مثل مديري صناديق التحوط. أضف إلى ذلك أن العديد من المستثمرين يتم منعهم من الاحتفاظ بالأوراق المالية المتعثرة كونها تكون معرضة لعدم إمكانية السداد بسبب تعثر الأسهم والسيولة النسبية لديون الشركة وأيضاً المبيعات قصيرة الأجل.

ثانياً: استراتيجية محايدة سوق الأسهم

من اسمها تعني استراتيجية محايدة سوق الأسهم تحييد تعرض محفظة الأوراق المالية لمخاطر السوق وذلك من خلال الجمع بين مراكز أسهم طويلة الأجل وقصيرة الأجل، وباستخدام هذه الاستراتيجية يمكن لصناديق التحوط تحديد الأوراق المالية ذات القيمة المفرطة، وتحاول الصناديق المحايدة في السوق أن تجعل مخاطر السوق تساوي صفر من خلال موازنة المراكز الطويلة والقصيرة الأجل، بهدف جني الأموال في جميع ظروف السوق.

ثالثاً: استراتيجية المراجحة ذات الدخل الثابت

هي استراتيجية استثمار تحاول الربح من فروق الأسعار في سندات مختلفة أو غيرها من الأوراق المالية بسعر الفائدة. وعند استخدام هذه الاستراتيجية يفترض المستثمر المراكز المتعارضة في السوق للاستفادة من التباينات الضئيلة في الأسعار مع الحد من مخاطر أسعار الفائدة. وتعد استراتيجية المراجحة ذات الدخل الثابت محايدة للسوق بمعنى أنها مصممة للربح بغض النظر عما إذا كان سوق السندات العام سوف يتجه إلى الارتفاع أو الانخفاض في المستقبل.

رابعاً: استراتيجية المراجحة القابلة للتحويل

استراتيجية المراجحة القابلة للتحويل هي استراتيجية تداول تتضمن عادةً شراء مركز طويل في ورقة مالية قابلة للتحويل ومركز قصير في الأسهم العامة الأساسية، للاستفادة من عدم كفاءة التسعير بين القابلة للتحويل والسهم. وتكون هذه الاستراتيجية طويلة الأجل لصالح صناديق التحوط وكبار التجار ويقوم مدراء هذه الفئة بشراء أو بيع الأوراق المالية ومن ثم تغطية جزء أو كل المخاطر المرتبطة بها.

You May Also Like

افضل 5 استراتيجيات للتداول 2019

يعتمد النجاح في سوق الفوركس أو حتى أي سوق آخر على مقدار الاهتمام والتركيز الذي يمنحه المتداول لعمليات التداول اليومية، فالسوق يتغير باستمرار وحركات المتداولين تؤثروتتأثر بحركة السوق ومستوى العرض…