سعر تداول النفط الخام وتأثيره على الإقتصاد العالمي

حركة أسعار النفط من أهم العوامل المؤثرة على الإقتصاد، فعند ارتفاع أسعار النفط ترتفع التكاليف للمستهلكين مباشرة أي أسعار النفط في محطة الوقود وبذلك سترتفع أسعار المنتجات المصنوعة من النفط، وعند إنخفاض أسعار النفط نتخفض تكاليف المستهلكين.

يتسبب إرتفاع أسعار النفط في ارتفاع تكلفة المنتجات، وذلك يؤدي إلى الحد من النمو الاقتصادي، حيث أنه يتسبب بالتضخم ورفع أسعار الفائدة.

بينما يتسبب هبوط أسعار النفط إلى إنخفاض أسعار المنتجات، مما يؤدي إلى النمو الاقتصادي حيث أنه يقلل من إحتمالات التضخم وإرتفاع أسعار الفائدة.

بحيث تؤدي الأسعار المنخفضة للغاية لإنخفاض العرض، حيث فقد يخفض المنتجون إنتاجهم الحالي أو يقوموا بإغلاق مشروعات النفط الجديدة.

سعر تداول النفط الخام وتأثيره على الإقتصاد
سعر تداول النفط الخام وتأثيره على الإقتصاد

أهم العوامل المؤثرة على سعر تداول النفط الخام

 تتغير أسعار النفط يومياً، بل يمكننا أن نقول أنها تتغير كل دقيقة حيث أنها تتأثر بمجموعة كبيرة من العوامل منها:

  1. زيادة ونقصان كمية المعروض من قبل منتجي النفط.
  2. زيادة أو نقصان فالطلب من قبل مستخدمي النفط و المستوردين.
  3. اعانات شركات النفط أو شركات الأخرى للطاقة.
  4. السياسات الداخلية لمنتجات النفط.
  5. المنافسة من مصادر طاقة أخرى.
  6. الاتفاقيات بين الدول.
  7. إنعدام الأمن يزيد من أسعار النفط.
  8. استخدامات النفط الأساسية. 

 يؤثر العرض والطلب على أسعار النفط بشكل عام، حيث يؤدي إرتفاع العرض وإنخفاض الطلب إلى إنخفاض أسعار النفط، ويؤدي إنخفاض العرض وإرتفاع نسبة الطلب إلى زيادة الأسعار. 

يتضح من ذلك وجود عاملان رئيسيان يؤثران على أسعار النفط العالمية:

العرض وهو مستوي إنتاج ومخزون النفط الخام!!

النفط غير متواجد في كل البلاد، فيتركز إنتاجه بدول معينة، فيتم إنتاج النفط بداخل 100 دولة، وهذا يمثل حوالي نصف العالم. يتركز 48٪ من إنتاج النفط الخام في العالم بداخل خمس دول فقط. مما يعطي هذه الدول المنتجة للنفط مثل (أوبك) مزيد من القوة والسيطرة على سعر العرض.

حيث يمكنهم خفض كمية إنتاجهم للنفط للحد من انخفاض الأسعار، أو لزيادتها، ويمكنهم زيادة إنتاجهم للنفط إذا كانوا يعتقدون أن سعر البيع جيد لجني الأرباح.

الطلب وهو صحة الاقتصاد العالمي!!

يرتفع منسوب الطلب على النفط عندما يتحسن أداء الاقتصاد العالمي، حيث أن المستهلكين يقومون بشراء المزيد من المنتجات (النفط يُستخدم عادة في إنتاج هذه المنتجات)، وأيضاً تقوم الشركات بشحن ونقل المزيد من السلع (بسبب إرتفاع الطلب)، وتستثمر الشركات بشكل أكبر (لإنشاء سعة كافية)، وفي عالم الأعمال يسافر المستهلكون بمعدل أكثر للعمل والترفيه والأسباب الأخرى. 

كما أن ضعف الإقتصاد العالمي يكون له تأثير معاكس، مما يقلل من الطلب على النفط.

كيف تؤثر الجغرافيا السياسية على سعر تداول النفط؟!

بسبب امتلاك خمس دول فقط ما يقرب من نصف إجمالي إنتاج النفط الخام في العالم، يمكن حدوث توتر في واحدة من هذه الدول التسبب بمشاكل كبيرة في سوق العرض، فعلى سبيل المثال قد تؤدي الحرب والنزاع في منطقة منتجة للنفط لتهديد المخزونات ومنشآت الإنتاج والتنقية، وبالتالي يمكن أن تسبب إرتفاع كبير بسعر النفط.

لذلك كمتداول يجب أن تُراقب المناخ السياسي في الدول المنتجة للنفط بالعالم وكذلك الدول المحيطة بها.

You May Also Like